كيف أحسن مهاراتي الترجمية؟

يصلني هذا السؤال في رسائل خاصة بضع مرات في الأسبوع: كيف أحسن مهاراتي الترجمية؟! والعجيب أنني لم أراسل أحدا بهذا السؤال من قبل. فعندما بدأتُ الترجمة لم تكن محال الإنترنت قد وُجدت بعد، أما الإنترنت المنزلي (على الهاتف) فكان مكلفا جدا، وكانت له طريقة أصعب من الطريقة الحالية. لكنني لم أسأل هذا السؤال لأساتذتي أيضا، ربما لأن أغلبهم لم يكن متخصصا في الترجمة بل في اللغة. لكن قناعة شخصية كانت لدي مفادها: حتى أصير مترجمة أفضل عليّ أن أترجم أكثر. بل كانت لدي قناعة أخرى مفادها: حتى ننمي مهاراتنا اللغوية -نعَم اللغوية- علينا بالترجمة، ألا ترون أن الترجمة بعض ما يدرس لطلبة اللغة، لماذا؟ لأنها طريقة من طرق اكتساب اللغة حتى لغير المترجمين، لكن الترجمة المستمرة لا يصبر عليها إلا من كان لها.


الخلاصة:

فإن لم تكن لديك رغبة في استكمال كلماتي هذه، فإليك خلاصتها هنا (وحديثي للمترجمين دون غيرهم، وعلى كافة مستوياتهم). إن تنمية المهارات الترجمية واللغوية مسألة واحدة لا يمكن تفتيتها، ويمكن اختصارها في أمرين: أولا، الممارسة الترجمية المستمرة والمتنوعة، وثانيا، القراءة المتخصصة في قواعد اللغة من جهة والأصول الترجمية النظرية والتطبيقية من جهة أخرى، فضلا عن القراءة العامة لا سيما في التخصصات التي قد نترجم فيها.


كيف أمارس، وماذا أقرأ؟

قد يتوقع البعض أن عليّ فصل ذلك في عنوانين أو البدء بالسؤال الثاني، لكنني أرى -برأيي المتواضع- أن الممارسة هي التي تخبرنا بما علينا قراءته، ولا شك أيضا إن نوعية معينة من القراءة تتيح لنا فضاءات أوسع من الممارسة، وهذا ما نفصله أدناه، إن شاء الله.


نماذج مترجمة:

الكتب التي تتضمن قطعا مترجمة موجودة إما ضمن مناهج الطلاب أو ضمن الكتب الترجمية المتخصصة في المكتبات وعلى شبكة الإنترنت. وآلية الاستفادة منها تتمثل في ترجمة النص الأصلي دون النظر للترجمة ثم قراءة الترجمة ومقارنة النسختين. لمَ أقول نسختين؟ لأننا سنكتشف أن في الترجمة المقترحة في الكتاب مثلا أشياء تعلمناها لأننا أخطأناها في ترجمتنا وأشياء أخرى تعلمناها لأن الترجمة المقترحة قدمتها بأسلوب أفضل. لكن بعض الأمور المختلفة الأخرى بين الترجمتين تعَدّ شيئا من أسلوبنا الخاص الذي لا يجب أن يكون نسخة طبق الأصل من فكر أي شخص آخر حتى أساتذتنا. وكثير من الزملاء يقللون من قيمة هذه الطريقة ويقولون أريد شخصا يوضح لي أخطائي الفردية التي قد لا أدركها وحدي. جميل! لكن هذه الوصفة ستوفر عليك كثيرا في معرفة أخطاء تستطيع معرفتها بمجرد المقارنة بين الترجميتن وما أكثر الأخطاء من هذا النوع.


ترجمة للتقييم:

إذا كنت تقرأ هذه الكلمات، فأنت تتصفح الإنترنت، ونشر قطعة من ترجمتك للتقييم على موقع متخصص مثل "عتيدة" فكرة طيبة بالتأكيد، لكنها ليست المثالية دائما، ذلك أن بعض الزملاء يطلبون تقييم ترجمات تتضمن كمّا من الأخطاء يدل على أنهم لم يبذلوا أدنى مجهود في الترجمة، وأن على المقيّم باختصار إعادة الترجمة وهذا ليس منطقيا وليس الغرض من التقييم أصلا، فالغرض من التقييم بيان نقاط الضعف "العامة" في نص فيه الحد الأدنى من التبشير بأن صاحبه مترجم. وحتى إذا كان نصك مبشرا، وأتيحت لك الفرصة للاطلاع على تقييم الأساتذة والزملاء المتخصصين في الترجمة، فقد لا تتاح لك هذه الفرصة دائما. إنهاخيار رائع، ولا تفوته، ولكن تذكر أنه ليس الخيار الوحيد وليس خيارا متاحا دائما.


جوجل لم يَدْرِس الترجمة:

بعض الترجمات المطلوب تقييمها أصلا ترجمت بمترجم آلي مثل جوجل، وأستعجب حقيقة من واضعها للتقييم؛ هل يطلب تقييم مستوى جوجل؟ والبعض يظن أن هذا لا يكون واضحا وهم مخطئون للأسف وليس عليهم الاستعجاب عندما لا يجدون أحدا أجاب طلبهم. إذا كنت حقا تريد أن تصبح مترجما فانسَ ترجمات جوجل تماما في هذه المرحلة، لا سيما أن من أسوء الترجمات التي يقدمها تلك التي من العربية أو إليها. وباختصار ليست هذه هي الطريقة السليمة في ممارسة الترجمة ولا تعلمها أصلا.


سر اختراع القاموس:

يقف البعض مدهوشا حائرا أمام سر اختراع القواميس؛ لم كلف هؤلاء أنفسهم بتصنيف هذه الأكوام من الكلمات؟ والحقيقة، إنني أحب أن أزيل حيرة السائلين بتوضيح ذلك، فالهدف من اختراع القواميس هو البحث فيها عن الكلمات والتعبيرات. هل تجد هذه الإجابة عادية؟ لم إذن يصر البعض على تخمين أي معنى للكلمات أو التعبيرات (وما أدراك ما التعبيرات!) التي أمامه في النص دون البحث في قاموس عن الاحتمالات الأخرى؟ لا أدري عدد المرات التي قلتُ فيها هذا ولا عدد المرات التي قاله أساتذتي قبلي: ابحث عن معاني الكلمات التي لا تعرفها وتلك التي تعرفها أيضا ولاحظ نطقها السليم والأمثلة الواردة عليها، وليكن بحثك على المعاني في قاموسين على الأقل، أحدهما أحادي اللغة والآخر مزدوج اللغة. دون ذلك فأنت تضيع وقتك ووقت من تشاركهم الكوارث الترجمية التي لا شك ستنتج عن تجاهل هذا السر المعروف للجميع.


الدراسة الأكاديمية والتدريب:

إذا كنت من هؤلاء الذي يبحثون عن ورقة يعلقونها على الجدار أو زكرشة لسيرتهم الذاتية، فأرجوك ألا تواصل القراءة، فالحديث ليس موجها لك. أما إذا كنت ممن يقدرون قيمة تحصيل العلم فللمدرج قيمة عجيبة، ليست في تحصيل العلم وحسب، وإنما في التعرف إلى آفاق أوسع من الأساتذة والزملاء جميعا والمدرج (الأرضي أو الإلكتروني) بوابة مفتوحة قد تدخل إلى ما بعدها أو لا تدخل.

وأكبر آفتين بين المتعلمين -برأيي المتواضع- التكبر والتخاذل. أما التكبر فهو رفض النصيحة والإصرار على الأخطاء بل والبعض يتمادى في تبريرها ويدحض قيمة تجنبها، والبعض يبلغ الحد في فظاظة الرد على ناصحه بل والبعض يحب الاستعراض أمام زملائه بمعلومات خاطئة عوضا عن السؤال عن مدى صحتها، وغني عن القول إن مثل هذه السلوكيات تشير إلى فساد معدن صاحبها وخواء لبه، وتكون نتيجتها عكس كل ما رمى إليه. وأما التخاذل، فيتمثل في الاعتقاد بأن على المعلم أو المدرب أن يصب العلم صبا في ذهن المتعلم والحقيقة أنه لابد أن يوازي مجهود المعلم أضعافُ ذلك من مجهود المتعلم، وأكرر فالمعلم يشير إلى الطريق ولكن المتعلم هو من يمضي فيه أو لا يمضي.

وأخيرا وليس آخرا، اقرأ كل ما يمكن أن تقرأه. اقرأ في قواعد اللغة فلا ترجمة دون لغة، واقرأ المقالات الترجمية المتخصصة عن الأخطاء الشائعة والأساليب اللغوية والترجمية، واقرأ الكتب المتاحة هنا وهناك سواء بالعربية أو باللغات الأخرى، وما أكثر ذلك. والأهم، طبق ما قرأت في ممارستك الترجمية اليومية.

ليست هناك تعليقات :